جراحة كانون الثاني. 31,2018

جراحة الفم والفكين التجميلية

يطلق عليها علميا ( الجراحة التقويمية ) ويتم بها  إصلاح عيوب أطباق الأسنان والفكين بالإضافة إلى التعديلات الجمالية الهامة على الهيكل الفكي الوجهي .

الجراحة التقويمية  هي عمليات متطورة يتم من خلالها تعديل الهيكل الفكي الوجهي في حالات بروز أو تراجع, كبر أو صغر عظام الفكين والأسنان حيث يتم تكبير أو تصغير عظام الفكين أو اصلاح الميلان وذلك للحصول على أفضل أطباق للفكين مما يعزز ويعيد الوظيفة الطبيعية للمضغ والنطق ويؤدي إلى تعديل كبير في المظهر الجمالي للفم والوجه .

يمكن إجراء هذه الجراحة على الفك العلوي أو الفك السفلي أو كليهما وذلك بتقديم أو إرجاع الفك أو الأسنان المتبارزة بشدة .أو تجرى على الذقن  فقط  لإصلاح  بروز  أو  وتراجع  الذقن بهدف تجميلي لتصغير الذقن المتبارزة أو تكبير الذقن الصغيرة .ويمكن كذلك إجراؤها على الوجنتين )عظم الخدين ) بالإضافة إلى إمكانية تعديل الميلان وعدم التناظر الوجهي الناتج عن تشوهات خلقية أو الالتحام المعيب لكسور  الفكين .

تجرى عمليات الجراحة التقويمية والتجميلية للفكين في المشفى وتحت التخدير العام ولا تحتاج عادة للمبيت لأكثر من بومين. 

 ينطوي تحت جراحة الفكين التجميلية كذلك جراحة التشوهات الولادية  كحالات شق الشفة (شفة الأرنب ) وشقوق قبة الحنك والتي تجرى ضمن بروتوكولات جراحية وتقويمية وضمن برنامج زمني خاص  من الطفولة الأولى.

يشكل الهيكل الفموي الفكي والأسنان الجزء الأكبر من التكوين العام للوجه وبالتالي له التأثير الأكبر على الناحية الجمالية للوجه . وأن جراحة الفكين التقويمية والتجميلية  تقدم حلولا  ونتائج وظيفية وجمالية هامة وسريعة في تحسين أو إزالة العيوب الخلقية والمكتسبة للفم والوجه والفكين.

ابتسامتك  موضع اهتمامنا